ماذا حدث لوزير الشغل محمد أمكراز، والقيادي في حزب العدالة والتنمية، حينما صرح بان استئناف العلاقات المغربية الإسرائيلية في صالح البلاد؟، ويبدو أن الوزير ترزن أخيرا وأصبح يتعلم أصول السياسة وطبيعة المهام الحكومية بعيدا عن الشعارات في شبيبة الحزب.

وكان امكراز قال في حوار مع موقع ““عربي بوست” إن توقيع رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، على اتفاق التطبيع يأتي في إطار اختصاصه، وأيضاً لأن المصلحة العليا للوطن وقضية الصحراء المغربية فوق كل اعتبار.

وشدد أمكراز على أن “عودة العلاقات مع إسرائيل موقف وطني لأن قضية الصحراء فوق كل اعتبار”. ويبدو أن أمكراز فهم أخيرا أن مصلحة البلاد فوق كل الشعارات الرنانة..