متابعة

قررت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الإبتدائية بإمنتانوت،  يومه الإثنين، مؤاخذة متهم من أجل العنف في حق الضابطة القضائية وإهانتها وخرق حالة الطوارئ الصحية، والحكم عليه بشهرين ونصف حبسا نافذا وغرامة مالية نافذة قدرها 1000 درهم مع الصائر والإجبار في الأدنى، وفي الدعوى المدنية التابعة الحكم على المتهم بأدائه لفائدة المطالبين بالحق المدني تعويضا مدنيا قدره 2000 درهم لكل واحد منهما مع تحميله الصائر والاجبار في الأدنى ورفض باقي الطلبات.

وتعود تفاصيل القضية، حينما قررت النيابة العامة لدى المحكمة الإبتدائية بإيمنتانوت، إيداع شخص يقطن بمدينة شيشاوة، المركب السجني الأوداية ضواحي مراكش، بعد استنطاقه تفصيليا ومتابعته من أجل إهانة وتعنيف موظفين عموميين أثناء القيام بمهامهم وحيازة واستهلاك المخدرات وخرق حالة الطوارئ الصحية.

ووفق مصادر مطلعة، فالظنين تم توقيفه من طرف دورية تابعة لمصلحة الدائرة الأمنية بمدينة شيشاوة، من أجل عدم ارتداء الكمامة الواقية، ولحظة نقله إلى المصلحة من أجل تحرير محضر في النازلة، وبعد ضبط كمية من مخدر الشيرا بحوزته، دخل في صراع مع موظفي الأمن دفعه إلى تعنيف عميد شرطة، والذي حصل على شهادة طبية بشأنها.

وزادت مصادرنا، أن الموقوف تم وضعه رهن الحراسة النظرية بمصلحة الشرطة القضائية بشيشاوة، بعد الإستماع إليه في محضر قانوني، قبل عرضه على أنظار النيابة العامة المذكورة، والتي قررت تمديد الحراسة النظرية في حقه وإحالته على الشرطة القضائية بمفوضية امنتانوت للقيام بإجراءات تخص المسطرة القضائية.

المصدر ـ محمد السباعي – شيشاوة اليوم