الرأي24/متابعة

 

انتهت جلسة خمرية بين شابين، الأسبوع المنصرم، بجريمة قتل راح ضحيتها أحدهما، بدافع تصفية حسابات بين الطرفين بدوار قصبة جراد جماعة إنشادن شتوكة ايت باها  .

وحسب مصادر الجريدة، فإن الجانحين دخلا في عراك بينهما أثناء جلسة خمرية، ما دفع بأحدهما إلى سل آلة حادة، وغرسها في جسد الضحية الهالك، حيث تم نقله في حالة حرجة إلى قسم المستعجلات، بعدما خرج طالبا النجدة، ليلفظ أنفاسه هناك.

واضافت ذات التقارير، أنه ومباشرة بعد وقوع هذا الحادث الأليم، فر الجاني إلى وجهة مجهولة، قبل أن يسلم نفسه لرجال الدرك الملكي ببلفاع، ليتم فتح بحث قضائي بأمر من النيابة العامة، من أجل الكشف عن ظروف وملابسات هذه الجريمة، حيث جرى تقديمه أمس الاحد بعدما قضر 48 ساعة في الحراسة النظرية، قبل أن يقرر الوكيل العام للملك إحالته على السجن المحلي بأيت ملول ومتابعته في حالة اعتقال.