نظمت النقابة الوطنية للصحة المرتبطة عضويا بالكونفدرالية الديمقراطية للشغل CDT والنقابة الوطنية للصحة العمومية العضو في الفدرالية الديمقراطية للشغل FDT ،يوم أمس الاربعاء 27 يناير 2021 وقفة إحتجاجية ” إنذارية ” امام المستشفى الاقليمي المختار السوسي ببيوكرى للتنديد بعبت ولا مبالاة وتخلي رئيس الحكومة ووزير الصحة ووزير المالية عن تلبية مطالبهم المشروعة ،في ظرفية عصيبة تميزت بمواجهة جائحة كوفيد، وفي ظروف اشتغال أقل ما يمكن أن يقال عنها أنها مزرية، في عمق منظومة متهالكة تتسم بضعف الإمكانيات والموارد البشرية والتجهيزات البيوطبية، إضافة إلى غياب تام لإرادة سياسية لانقاد القطاع الصحي من أزمته المتفاقمة يتجرع مرارتها الشغيلة الصحية و المواطنين.
وانسجاما مع قرارات التنسيق النقابي المركزي من خلال بيانه رقم 1 (إعلان النوايا )؛ اجتمع المكتبين النقابيين الإقليميين للنقابتين يومه 24 يناير 2021 لمناقشة بيان التنسيق الوطني وكيفية تنزيل مضامينه.

وبعد نقاش مستفيض ومسؤول فإن مكونات التنسيق المحلي:

– يثمن جهود المكاتب الوطنية للتنسيق وأهدافها النبيلة المتمثلة في الدفاع المشترك عن الملف المطلبي لكل فئات الشغيلة الصحية الذي استوفى أكثر من سنتين من الحوار وكدا التشبث بالمطالب الأساسية الأربعة خلال المرحلة الأولى، ويتعلق الأمر ب:

* الزيادة في قيمة التعويض عن الأخطار المهنية لكل الفئات بشكل عادل موحد متساوي ومنصف.

* تعديل النظام الأساسي للأطباء في إطار عدالة أجرية بأرقام استدلالية تبدأ ب 509 وتعويضاتها وإضافة درجتين.

* حل نهائي لملف الممرضين المجازين من الدولة تكوين سنتين من خلال ترقية استثنائية وأثر من سنة 2017.

* ملف المساعدين الطبيين بمرسوم جديد يتضمن اسم جديد وإضافة درجتين جديدتين…؛
– يعلن استعداده للانسجام مع إستراتيجية التنسيق المركزي ودعم توجهاته مع تنفيذ كل قراراته التي تصب في مصلحة الشغيلة الصحية؛

– تنظيم وقفة احتجاجية إنذارية ببهو المستشفى الإقليمي بيوكرى يوم الأربعاء 27 يناير 2021 ابتداء من الساعة الحادية عشر صباحا؛

– يدعو كل الشغيلة الصحية بكل فئاتها الالتفاف حول إطاراتها النقابية العتيدة والمشاركة المكثفة في هذه المحطة الاحتجاجية؛

– يهيب بكل الاطر الصحية رص الصفوف والتحلي بالمسؤولية من أجل انتزاع الحقوق و صيانة الكرامة.