تلقت من جديد جبهة البوليساريو صفعة جديدة، وهذه المرة من قلب البرلمان الألماني، إذ تم التشطيب على نقطة مناقشة حول الوضع في الصحراء المغربية خلال جلسة عامة، كانت مبرمجة اليوم الخميس على الساعة السابعة وخمس عشرة دقيقة مساء.

وكان البرلمان الألماني برمج ثلاثين دقيقة لمناقشة مقترح تقدم به حزب الخضر الألماني يعاكس الوحدة الترابية للمغرب، مع التصويت عليه؛ غير أن لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان ذاته، التي يسيطر عليها التحالف الكبير للاتحاد المسيحي والاشتراكيين، أوصت برفض هذا المقترح.

هذه التطورات تأتي بعدما عرفت المنطقة تسارعا في الأحداث التي عززت الموقف المغربي؛ فبعد التدخل الحاسم والناجح، باعتراف العواصم العالمية، للمغرب لتحرير طريق الكركرات من عصابات البوليساريو، جاء الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء ليطلق رصاصة الرحمة على أوهام الانفصاليين وراعيتهم الجزائر.