نظمت الغرفة الفلاحية لجهة سوس ماسة في الآونة الأخيرة سلسلة من الاجتماعات خصصت لتسليط الضوء على قضايا الشأن الفلاحي في عمالتي أكادير إداوتنان وإنزكان أيت ملول، وأقاليم تارودانت وتيزنيت واشتوكة ايت باها وطاطا.

وأوضح مصدر مسؤول بالغرفة أن تنظيم هذه اللقاءات يأتي في إطار تنزيل التوصيات الصادرة عن الدورة العادية الثالثة للغرفة الفلاحية الجهوية، التي انعقدت في 28 دجنبر 2020.

واستنادا للمصدر نفسه، فخلال هذه الدورة تقدم المدير الجهوي للفلاحة باقتراح يقضي بعقد لقاءات مع أعضاء الغرفة الفلاحية لجهة سوس ماسة على صعيد كل عمالتي وأقاليم الجهة، وذلك بحضور أطر المديرية الجهوية، إلى جانب أطر الغرفة الفلاحية وأعضائها التابعين لكل واحدة من عمالتي وأقاليم سوس ماسة.

وقد توخت الجهة المنظمة لهذه اللقاءات إتاحة الفرصة لتقديم حصيلة المنجزات والمشاريع المبرمجة في كل إقليم وعمالة على حدة، إضافة إلى التعريف بمستجدات استراتيجية “الجيل الأخضر”، فضلا عن تدارس وضعية القطاع الفلاحي والاكراهات التي يواجهها بصفة عامة.

وانصبت التدخلات والمطالب التي أعرب عنها أعضاء الغرفة الفلاحية خلال هذه الاجتماعات على أبرز المشاكل التي يعاني منها الفلاحون على صعيد جهة سوس ماسة، والمتمثلة أساسا في ندرة مياه السقي، ومشاكل الوعاء العقاري، والتمويل، بالإضافة إلى المشاكل الناجمة عن الرعي الجائر، والخسائر التي يخلفها الخنزير البري

اكادير .. و م ع