تم بإقليم اشتوكة أيت باها، توزيع عدد من السيارات ذات النفع الاجتماعي وذلك لفائدة جمعيات وهيئات تشرف على تدبير مراكز ذوي الاحتياجات الخاصة وأخرى تعنى بمرضى القصور الكلوي بعدد من جماعات الإقليم.

وأوضح بلاغ لقسم العمل الاجتماعي بعمالة إقليم اشتوكة أيت باها أن الأمر يتعلق بأربع سيارات ذات وظيفة اجتماعية لفائدة عدد من المستفيدين بجماعات سيدي بيبي وماسة وأيت اعميرة، في اطار عملية رصد لها غلاف مالي يقدر ب1.5 مليون درهم، وذلك في إطار برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية الرامية إلى مواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة.

وأضاف المصدر أن هذه العملية، التي أشرفت عليها السلطات المحلية بالإقليم، تندرج في إطار مقاربة تروم النهوض بأوضاع عدد من الفئات الهشة بالإقليم، خصوصا الفئات ذوي الاحتياجات الخاصة، من خلال بناء وتجهيز عدد من المراكز التي تقدم خدمات تربوية وتعليمية وطبية للمستفيدين، ومواكبتها في مجالات التسيير والتدبير.

وذكر المصدر أن تعزيز هذه المقاربة الاجتماعية المتعددة الشركاء بالإقليم تجسدت من خلال مواصلة الاهتمام بالخدمات التي يقدمها مركز تصفية الدم بمدينة بيوكرى ماديا ولوجستيكيا والرفع من طاقته الاستيعابية وتعزيز موارده البشرية حتى يكون في مستوى تطلعات ساكنة الإقليم.

كما يتم، في إطار هذه المقاربة، مساعدة عدد من الجمعيات التي تعنى بهذه الفئة من المرضى بمختلف جماعات الإقليم، والمساهمة في التخفيف من معاناتهم، وتأمين ولوجهم إلى العلاج في ظروف جيدة.

وخلص المصدر إلى أن برنامج مواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة رصد أزيد من 3.5 مليون درهم برسم سنة 2020 بهدف مواصلة وتعزيز المكتسبات التي راكمها الإقليم في المجال الاجتماعي.