الرأي24

أقدم شيخ ستيني على الإنتحار شنقا قبيل قليل من صبيحة اليوم السبت 20 مارس الجاري داخل منزله بمنطقة إخربان بقيادة التمسية عمالة انزكان ايت ملول ضواحي أكادير.
وأقدم الهالك على الانتحار شنقا بعدما لف حبل على عنقه وقام بتتبيثه على عمود حديدي باستعمال السلم، في ظروف غامضة.
وأكدت مصادر مطلعة أن الهالك أب لستة أطفال إستغل خلو منزله من أفراد عائلته ليقوم بفعلته وينهي حياته بهذه الطريقة المأساوية.
وبعد العثور على الفقيد جثة هامدة معلقة بحبل، من طرف أحد أفراد أسرته، تم إشعار السلطة المحلية التي انتقلت الى عين المكان رفقة عناصر الدرك الملكي للمركز الترابي بالتمسية للوقوف على ملابسات وظروف النازلة، حيث تم نقل جثتها إلى مستودع الأموات بأكادير قصد إخضاع جثته للتشريح الطبي، ومعرفة الأسباب الحقيقة وراء ذلك.