الرأي24/متابعة

 

حكمت المحكمة الزجرية بعين السبع على محمد الدالي رئيس جمعية الشباب الملكي ب 10 اشهر نافذة و20 الف درهم لكل واحد من المطالبين بالحق المدني.
وكان الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، قد توصل في شهر دجنبر المنصرم، بشكاية من طرف المجلس الجهوي للمجتمع المدني بالدار البيضاء، التمس خلالها المجلس بفتح بحث قضائي حول الاتهامات التي تضمنها شريط فيديو نشره رئيس “جمعية الشباب الملكي” عبر صفحته بالفيسبوك، وهو ما اعتبره المجلس مسا خطيرا بمؤسسة القضاء وسمعته، خاصة المحكمة الابتدائية الزجرية بالدار البيضاء، التي ذكرها في شريطه المصور.

وكان المتهم قد ظهر في أشرطة فيديو مختلفة، وهو يوجه اتهامات مختلفة لأشخاص عديدين تضمنت السب والقذف والتشهير، كما عمل على الظهور إبان الحجر الصحي وحالة الطوارئ المفروضة بسبب الجائحة العالمية لظهور فيروس كوفيد 19، مما عرضه للاعتقال في وقت سابق منتصف السنة المنصرمة.
وكان الشخص المذكور قد جرى توقيفه من طرف السلطات الأمنية في أبريل الماضي، لعدم الامتثال لحالة الطوارئ الصحية التي تعيشها البلاد للظروف الاستثنائية، مصرا على تنظيم وقفة احتجاجية بمنطقة الحي الحسني، وهو ما جعل النيابة العامة تأمر باعتقاله وإيداعه المركب السجني “عكاشة” ومحاكمته بتهم تتعلق بخرق الطوارئ الصحية والتحريض على ذلك، والتحريض على ارتكاب جنايات وجنح، لتدينه المحكمة بعقوبة حبسية تتمثل في شهرين حبسا موقوف التنفيذ.