الرأي24

كشفت الشركة المغربية “لوسيور كريسطال”، الأربعاء 24 فبراير 2021، عن أسباب ودواعي الزيادة التي طرأت مؤخرا على أسعار زيوت المائدة بالمغرب.

وبررت شركة “لوسيور كريسطال” الزيادات في أسعار زيوت المائدة، التي أغضبت المستهلكين المغاربة، بـ”ارتفاع مهم في أسعار المواد الزراعية الأولية”، ما أثر على أثمنة المواد الغذائية غير المدعمة، خاصة زيوت المائدة”.

وقالت الشركة في بلاغ توصلت الجريدة بنسخة منه، إن هذه الزيادة التي همت جميع الفاعلين “راجعة بالأساس إلى ارتفاع مهم في أسعار المواد الزراعية الأولية على الصعيد الدولي”، مشيرة إلى أنه منذ ماي 2020، “بلغ ارتفاع سعر الصوجا 80 % وسعر عباد الشمس 90%”.

وعزت الشركة، التي تزود المغاربة بزيوت المائدة منذ 80 سنة، تأخير الزيادة في أسعار هاته المادة الحيوية بالمغرب، إلى “مراعاة لوسيور كريسطال لواجبها في ضمان تموين الأسواق بمختلف ربوع المملكة في ظل هذه الأزمة الصحية العالمية، حيث تمكنت الشركة من تأمين مخزون مهم من المواد الأولية وذلك لتفادي حدوث أي نقص مرتبط بهذه المادة الحيوية، وهذا ما مكن من تأخير أثر ارتفاع الأسعار العالمية على السوق الوطنية”.

وأضاف البلاغ أنه “مع استمرار ارتفاع أسعار المواد الزراعية الأولية، وجدت لوسيور كريسطال نفسها مضطرة إلى عكس جزء من هذه الزيادات على أثمنة منتوجاتها”.

وعبرت الشركة عن “تفهمها” لـ”القلق والانزعاج الذي خلفه ارتفاع أسعار زيوت المائدة بالسوق المغربية خلال الأشهر الأربعة الماضية”، مؤكدة حرصها على “حماية القدرة الشرائية للمستهلكين المغاربة”، من خلال بذل قصارى جهدها لـ”التخفيف من أثر تقلب الأثمنة العالمية للمواد الزراعية الأولية”.