الرأي24

 

شنت مصالح الأمن التابعة لمفوضية الشرطة بأولاد تايمة طيلة الأيام الماضية حملات أمنية واسعة النطاق شملت جميع الأحياء والنقط السوداء بالمدينة.

وأكدت مصادر صحفية، أن هذه الحملة الأمنية التي باشرتها مصالح الأمن والتي شاركت فيها مختلف الفرق الأمنية, بناء على تعليمات رئيس المفوضية, جاءت من أجل الرفع من وثيرة التدخلات الأمنية والحد من مظاهر الجريمة في هذا الشهر الفضيل.

وأسفرت هذه العمليات عن إيقاف عدد من الأشخاص بعد تورطهم في ارتكاب جرائم مختلفة، حيث تم توقيف مجموعة من الأشخاص مبحوث عنهم بتهمة الضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض، كما تم توقيف أشخاص اخرين متلبسين بالسرقة تحت التهديد بالسلاح الأبيض بأحياء المدينة، ومجموعة من النشالين بالسوق البلدي, بالإضافة إلى مجموعة من الأشخاص من أجل حيازة واستهلاك المخدرات والإتجار فيها. كما شملت هذه الحملات خارقي حالة الطوارئ الصحية (عدم ارتداء الكمامة و حظر التجول الليلي).

وبمؤازرة مع تلك الحملات, باشرت فرقة المرور التابعة لنفس المفوضية عمليات نوعية تم التركيز من خلالها على سائقي الدراجات النارية المخالفين للقانون, و كذلك مخالفي قانون السير و الجولان من قبل مختلف مستعملي الطريق. حيث تم تسجيل العشرات من المخالفات بمختلف درجاتها, وحجز العديد من الدراجات النارية الي يعمد أصحابها إلى كسر الهدوء الليلي بالمدينة.

هذا، وقد أشاد عدد من المواطنين بالمجهودات الأمنية التي تقوم بها عناصر الأمن الوطني بأولاد تايمة في الاونة الأخيرة، وذلك من خلال الحضور الميداني وتكثيف الدوريات الأمنية والتدخلات الاستباقية لضمان الأمن العمومي وإفشال جميع المحاولات الإجرامية التي تستهدف أمن وسلامة المواطنين، خصوصا وأن العناصر الأمنية وجهت ضربات موجعة للنشالين بالسوق اليومي, وكذا تجار المخدرات والمبحوث عنهم.