الرأي24

تجندت مصالح الأمن بولاية أمن أكادير بمختلف تلاوينها وشنت حملة مكثفة على الدراجات النارية، تروم ضبط المخالفين الذين يهددون سلامة مستخدمي الطريق، والحد من تجاوزات مستعمليها الذين يتسبب عدد منهم في بعض الحوادث المرورية، والتأكد من حيازتهم رخصة السياقة المطلوبة.
وأقدمت الفرق الأمنية المعنية على مصادرة مجموعة من الدراجات النارية، في ظل تزايد شكاوى المواطنين بشأن “تهوّر” سائقيها في القيادة، لاسيما بعد ارتفاع حوادث السير التي تتسبب فيها هذه المركبات وبعد واقعة حي صونابا التي تسببت في اعتقال طبيب بعد إطلاقه عيارات نارية في الهواء لتفريق مجموعة من الشباب المتهورين و الدين كانو يقومون بحركات بهلوانية وحركات استعراضية بالشارع العام على متن دراجاتهم النارية معرضين أنفسهم للخطر و مشكلين إزعاجا للسكان.
مصادر” الرأي24″ أوضحت أن هذه العملية التي يسهر على سيرها والي أمن أكادير شخصيا والتي إنطلقت خلال الأيام الماضية ولازالت مستمرة، مكنت من توقيف العشرات من الدراجات النارية.
هذا، وأفادت المصادر ذاتها أن حصيلة الدراجات النارية المحجوزة من طرف الأجهزة الأمنية بأكادير خلال الحملة المذكورة بلغ أزيد من 80 دراجة نارية من مختلف الأنواع.

ع بوتباوشت