الرأي24

صادق أعضاء المجلس الجماعي لوادي الصفاء إقليم أشتوكة أيت باها بالإجماع صباح اليوم الأربعاء، في إجتماع دورته العادية لشهر ماي المنعقد بقاعة الإجتماعات بمقر الجماعة، على مشاريع مهيكلة مهمة من شأنها أن تساهم في تنمية الجماعة وتستجيب لتطلعات الساكنة رغم الإكراهات المالية التي يعانيها المجلس لإنعدام الإمكانيات الذاتية المريحة أمام الحاجيات الملحة للساكنة بالمنطقة على حد قول رئيسها السيد محند بوخالي، خلال هذه الدورة.

هذا وشكل ملف تمديد شبكة الكهرباء بالجماعة، أحد أهم النقط المدرجة بجدول الأعمال والتي نالت نقاشا كبيرا بين ممثل المكتب الوطني للكهرباء بالإقليم وأعضاء المجلس الحاضرين حيت تم التداول بضرورة الإسراع في حل مشاكل الكهرباء بالجماعة في أقرب الآجال مع الإلتزام بتمديد شبكة الكهرباء وإعطاء صفقات الأشغال لشركات كبرى، تستطيع العمل دون عراقيل تُذكر.

وفي ذات السياق شكل موضوع الماء بالجماعة أهم نقط الدورة حيت تم دق ناقوس الخطر بخصوص نُدرة المياه بالمنطقة، لذا قام بالمجلس بالمصادقة على إنجاز وتشييد مجموعة من الثقوب المائية وخزانات مائية بعدة دواوير تابعة للجماعة، أبرزها أيت بلا، أيت أوماليا، تلحاج إداومحند، تين أيت إزم، تالبرجت.

الى ذلك تداول المجتمعون في ملف التطهير السائل، حيث رفع المجلس ملتمساً إلى مدير المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب -قطاع الماء- من أجل إنجاز الدراسة الأولية لهذا المشروع بكل من دواوير أيت واكمار، أدوز اوسعود، أيت داود، بوعلاكة، أورتي تين خزاز، تين سي بومالك، تودوش، ايت السايح، ايت والياض، ايت بوالصابون، توبوداود، تلحاج.

ومن جهة أخرى صادق أعضاء المجلس بالإجماع على رفع ملتمس إلى السيد عامل الإقليم، قصد التدخل لدى المصالح المعنية من أجل إحداث مركز للدرك الملكي بين دواري أيت واكمار وأدوز أوسعود التابعين لجماعة الصفاء، فضلاً عن المصادقة على رفع ملتمس آخر إلى وزارة الداخلية قصد التعجيل بفتح ملحقة إدارية بدوار أيت واكمار.

وفي الأخير طالب المجلس بضرورة مراسلة الشركة المكلفة بتمرير القنوات القادمة من محطة تحلية مياه البحر، قصد إصلاح التخريب الذي تسببت فيه هذه الأشغال على مجموعة من طرق الجماعة.