الرأي24/ حميد أ

 

تابعت فعاليات المجتمع المدني بانزكان باستغراب شديد نشر أحد المنتسبين بالخطأ الى الجسم الاعلامي لتدوينة على الفايسبوك تشتمل على كلمات مشبعة بالحقد و الكراهية في حق أحد أبناء مدينة انزكان  المستشار الجماعي و السياسي والفاعل الجمعوي (ن.س).

وتستنكر فعاليات المجتمع المدني ما ورد في التدوينة المذكورة من اتهامات لا تستند الى دليل،ويعتبرون الاعتداء على شخصه مسا مباشرا بكرامة أبناء المدينة الأبرار.

نص البيان

ونحن على مشارف الانتخابات،نجد الكتير من المتطفلين و الدخلاء على الجسم الصحفي و الاعلامي بمدينة انزكان يسيل لعابهم لينتج عصارة من حبر مسموم تغرفها رؤوس أقلامهم المأجورة لتشعل نار الفتنة و البغضاء بين أبناء انزكان إرضاء لمن يدفع أكتر،سلوكيات عهدناها فيهم حيت اتخدوها مهنة لمن لا مهنة له،يكتبون كل كلمة بتمن وكلما زاد التمن زادت الفتن.

وقد خرج من بيهم “كاري حنكو”المراسل المرتزق الذي ينقلب رأسا على عقب بتدوينة له يوم الاحد 2 ماي 2021 على صفحته على الفايسبوك بكلمات مشبعة بالحقد و الكراهية الدفينين بداخله،متلذذا في البحت عن هفوات الناجحين و زلاتهم لتصبح مادة للتناقل و التداول،حيت عمد على تشويه السمعة الشخصية و المسار النضالي لابن من أبناء مدينة انزكان المستشار الجماعي و السياسي والفاعل الجمعوي (ن.س) الانسان الخلوق المعروف بقضاء حوائج الناس و الوقوف معهم في الشدائد و المحن،ناسجا خيوط الكذب و البهتان وبدون دليل يذكر لتعريض مواقفه السياسية للتشكيك و التبخيس لا لشيء سوى تقديم ولائه لمن يدفع أكتر.

سلوكيات نرفضها نحن أبناء مدينة انزكان و كمجتمع مدني قاطنين بها،رافضين المساس بسمعة أبناء المدينة البررة كيفما كان توجههم.

إد نسجل ما يلي:

  • تضامننا المطلق و الفعلي مع المستشار الجماعي الخلوق و يعتبر الاعتداء على شخصه مسا مباشرا بكرامة أبناء المدينة الأبرار.
  • إدانتنا لمثل هذه الأفعال المشينة، و التي ترمي الى التعمد في تشويه سمعة أبناء انزكان مقابل دريهمات لإرضاء الحاقدين على المحبوبين من أبناء المدينة.
  • استنكارنا لهذه السلوكات الرعناء و اللامسؤولة الصادرة من هؤلاء المرتزقة التي ليست لهم اية دراية بمبادىء و أخلاقيات الصحافة.
  • استعدادنا التام و المطلق لتقديم كل أشكال الدعم و المساندة لحماية سمعة أبناء انزكان الأحرار وصيانة كرامتهم.
  • مطالبتنا باللجوء الى القضاء لوقف تصرفات كل من سولت له نفسه تشويه سمعة أبناء انزكان و التشهير بهم و التقليل من قيمتهم و إظهارهم بأقبح صورة أمام الآخرين بدون وجه حق.