درك القليعة يفكّك عصابة “الكريساج” بعد مقاومة عنيفة

نجحت عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي القليعة، نواحي إنزكان آيت ملول، في تفكيك عصابة إجرامية خطيرة متخصصة في السرقة تحت التهديد بالسلاح الأبيض، وذلك بعد مقاومة عنيفة من طرف أفراد العصابة.

تعود تفاصيل هذه العملية الأمنية الناجحة إلى تسجيل شكايات من طرف مواطنين تعرضوا لعمليات سلب تحت التهديد بالسلاح الأبيض من قبل 3 أشخاص يستقلون دراجات نارية في الشارع العام.

وبعد التحريات الدقيقة، تمكنت عناصر الدرك من تحديد هويات أفراد العصابة الإجرامية، ونفذوا عملية مداهمة في حي “فافا” لتوقيفهم.

وواجهت عناصر الدرك مقاومة عنيفة من طرف المشتبه فيهم، الذين استخدموا أسلحة بيضاء من الحجم الكبير.

وبعد تحييد الخطر، تمكنت عناصر الدرك من توقيف المتهمين واقتيادهم إلى مقر المركز الترابي.

هذا وتمكنت عناصر الدرك من استرجاع بعض المسروقات وتسليمها لأصحابها وتم حجز دراجات نارية مجهولة المصدر.
وبأمر من النيابة العامة باستئنافية أكادير، تم وضع الموقوفين تحت تدابير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث المفتوح من أجل الكشف عن جميع ملابسات العمليات الإجرامية التي نفذوها وكذا شركائهم المحتملين.

تأتي هذه العملية في إطار الجهود المتواصلة التي تبذلها مصالح الدرك الملكي بالمركز الترابي القليعة لمكافحة مختلف مظاهر الجريمة، وتعزيز الشعور بالأمن لدى المواطنين.

وتواصل مصالح الدرك شن حملات مكثفة ضد الجريمة، وفق مقاربة أمنية تروم القضاء على جميع الشوائب الأمنية من خلال العمليات الاستباقية.

يُؤكّد هذا الإنجاز الأمني على عزم رجال الدرك في القليعة على مكافحة الجريمة وحماية المواطنين، ممّا يُساهم في إرساء الأمن والاستقرار في المنطقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى