الرأي24

 

كشفت وزارة الداخلية أن إجراءات التحقيق الإداري الذي بوشر في شأن وقائع العنف الموثقة من خلال مقطع فيديو مبثوث، يومه الأربعاء، على عدد من المواقع الإلكترونية ووسائط التواصل الاجتماعي، والذي يظهر قيام شخص بزي وظيفي بتعنيف شخص آخر وتعريضه للضرب، مكنت من تحديد هوية الشخص الضالع في هذه الأفعال وزميلين له كانا متواجدين بمسرح الأحداث.

وأوضح البلاغ، الذي توصلت به الجريدة ، أن الأمر يتعلق بعناصر من القوات المساعدة المكلفين بمهمة حراسة السواحل، حيث تقرر توقيفهم ووضعوا رهن إشارة البحث القضائي المنجز من طرف السلطات المعنية، تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

وقد أعلنت وزارة الداخلية، مساء الأربعاء، فتح تحقيق حول شريط الفيديو الذي تم تداوله من طرف عدد من المواقع الإلكترونية والحسابات على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، ويظهر قيام شخص بزي وظيفي بتعريض شخص آخر للعنف والاعتداء الجسدي.

وقد أثار مقطع الفيديو ردود فعل غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث طالب متفاعلون مع الشريط بتوقيف المعنف وتقديمه للمحاكمة.