الراي24

تحت إشراف مباشر لعامل إقليم شيشاوة، قامت لجنة مكونة من رئيس دائرة شيشاوة وكل من قائد قيادة السعيدات وشيشاوة، والدرك الملكي بسرية شيشاوة والقوات المساعدة وأعوان السلطة المحلية، يوم السبت الماضي، على هدم 12 مشروع بناء طابق سفلي و 20 أساس، على مستوى دوار “مول العود” بتراب جماعة سيدي محمد دليل، في أكبر عملية هدم عرفها إقليم شيشاوة.

عامل إقليم شيشاوة الذي ما فتئ يؤكد ويشدد على أن البناء غير القانوني خط أحمر أمام رجال السلطة، وتناميه يساهم في العشوائية وإفلاس مالية وهدر مجهودات الدولة، جند جميع الإمكانيات من أجل هدم هذه المباني وطمر هذه الأساسات، والقطع بشكل نهائي مع هذه الظاهرة ومتابعة المخالفين.

وبعد عملية الهدم بواسطة الجرافات التي تحركت يوم السبت الماضي إلى هذا الدوار الحديث العهد، تم الإستماع في ملف قانوني إلى أحد الأشخاص المتهمين وراء هذا التقسيم والتجزيئ السري لبنايات غير قانونية وعشوائية، من طرف مصالح الدرك الملكي والتي استعانت بتقرير مفصل عن النازلة صادر عن السلطة المحلية بقيادة السعيدات.

مريم وحيد – شيشاوة اليوم