الرأي24

 

لم يستوعب النائب المفوض له تدبير المرافق العمومية بجماعة ايت ملول سوء تدبيره لقطاع الإنارة العمومية التي تظل مشتعلة طيلة النهار بعدد من أحياء المدينة رغم التنبيه إلى هذا المشكل منذ عدة سنوات واحتجاج الساكنة على هذه المهزلة المستمرة، يورد فاعل جمعوي بالمنطقة في اتصال مع الجريدة.


وظلت مصابيح الإنارة العمومية بأزقة حي أزرو، وفق مصادر الجريدة، مشتعلة في واضحة النهار دون أن يبرز في الأفق من يمكنه أن يستنكر الأمر ويأمر بوضع حد لهذا النزيف الذي يؤثر على موارد الجماعة المالية التي تعاني من عجز في ميزانيتها نتيجة تراكم الديون وشح مداخيلها بسبب الفساد الإداري وغياب المحاسبة والمراقبة على صعيد أغلب المرافق التابعة للمجلس.
الوضعية أضحت ملازمة للمجالس المتعاقبة السابقة وكذلك للمجلس الحالي دون أن يتمكن من وضع حد لهذا المشكل مركزا على “تقديم الوعود والاكتفاء بالتسويف والمماطلة في انتظار إنجاز الدراسة وطرح المشاريع العرقوبية”. يقول أحد السكان في اتصال مع الجريدة.
فكيف سيتصرف إخوان العثماني بالمجلس في الدقائق الأخيرة المتبقية في ولايتهم؟