الرأي24

 

معطيات جديدة وغير متوقعة فجرها التحقيق مع السائحة الستينية التي اتهمت نادلا بمحاولة اغتصابها وسط نهار رمضان، بمنطقة وادي الجنة شمال مدينة أكادير، كشفت عن براءة المتهم مما نسب إليه.

وحسب مصادر محلية، فإن وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بأكادير، قرر إطلاق سراح المتهم بعدما تقدمت السائحة الفرنسية التي اتهمته بالتحرش بها ومحاولة اغتصابها بتنازل كتابي، إضافة إلى ان المتهم الذي ينحدر من مدينة الخميسات ويعمل نادلا بمقهى بالمنطقة، ظل متشبثا طيلة مجريات التحقيق معه بنفيه التهم الموجهة إليه.

وأضافت ذات المصادر، بأن التحقيقات مع الضحية والمتهم فجرت معطيات غير متوقعة، حيث صرح المتهم أثناء التحقيق معه بانه هو من تعرض للإستدراج من طرف السائحة التي تبولت أمامه مرتين, حيث قامت بمطالبة النادل بالإفطار وممارسة الجنس معها وحاولت مراودته عن نفسه إلا أنه رفض الإنصياع لنزواتها ما دفعها إلى إتهامه بالتحرش.

وأوضحت ذات المصادر، بأن الخبرة الطبية التي أجريت على السائحة كشفت بأنها لم تتعرض لأي إعتداء جسدي أو جنسي كما تدعي.