الرأي24

 

أيدت محكمة الاستئناف بمكناس الحكم الابتدائي في قضية عصابة النسوة التي ترأسها أربعينية ب12 سنة سجنا نافذا، وبإدانة المتهمات الخمس، بالإضافة إلى عون الحراسة الخاصة ب 10 سنوا سجنا نافذ ، وذلك على خلفية متابعتهم بتهمة الاحتجاز المقرون بالتهديد والتشهير وطلب فدية.

ويتابع في الملف سبع نساء من بينهن الرأس المدبرة وهي أرملة أربعينية تقطن بإحدى الإقامات السكنية بشارع النصر بحي ديور السلام بمكناس، بالإضافة إلى عون حراسة خاصة ثلاثيني الأب لابنتين وهو من ذوي سوابق العدلية.

كما قضت الهيئة القضائية في الدعوى المدنية بقبولها شكلا الطلبات المدنية وموضوعا بأداء المتهمتين تضامنا بينهم تعويضا محددا في مبلغ 70.000 ألف درهم لفائدة المطالب بالحق المدني.

فيما قضت الهيئة القضائية ببراءة المتهمة الثامنة من جميع ماهو منسوب إليها من التهم .

وتعود وقائع تفكيك فرقة محاربة العصابات بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بمكناس خيوط الشبكة الإجرامية إلى20 شتنبر 2019 بعد حضور شخص إلى مقر المداومة بالمنطقة الأمنية الأولى قصد الإبلاغ عن تعرضه للاحتجاز والتعذيب والابتزاز وطلب فدية مالية من قبل أربع نساء ورجل .