الرأي24

مع اقتراب الموعد الانتخابي صار مشهدنا السياسي أقرب إلى سيرك للبهلوانيات منه إلى فضاء لمناقشة القضايا العامة والتجاوب مع الطلب الاجتماعي بمعطيات وأرقام وأهداف وأجندة زمنية.
فقد طفت على السطح هده الأيام ما بات يعرف بقضية القفة مقابل الانخراط،لتخرج تنسيقية الأحرار داخل دائرة عين الشق بالبيضاء ببيان توضيحي ردا على الحملات المغرضة والممنهجة، عبر تقنيات الفيديو و”الواتساب” التي تحاول ضرب المجهودات السياسية للحزب وقالت التنسيقية، في توضيح لها، أن هذه الحملات المغرضة انطلقت منذ سنة بفيديوهات تؤكد نفي انخراط أشخاص في الحزب، مضيفة أنها حملة مغرضة وقائمة على وقائع مزيفة، يقوم بها أحد المنافسين السياسيين بدائرة عين الشق، قبل أن تطفو على السطح من جديد بالأسلوب والوسائل نفسها.
وأكدت التنسيقية أنه أمام تمادي أطراف في تغليط الرأي العام بالترويج لهذا الخبر المفبرك، وأمام محاولات ركوب أطراف أخرى عليها، تجد التنسيقية نفسها مضطرة للجواب عن هذه الافتراءات والتصدي لها.
وأكدت التنسيقية أن القصة تمحورت حول أشخاص ينفون في تسجيل فيديو انخراطهم تلقائيا في حزب التجمع الوطني للأحرار، تنسيقية عين الشق، وأن بطائق الانخراط تم استصدارها بأهداف أخرى غير الانخراط وبدون علمهم.

وأضافت تنسيقية عين الشق أن بطائق الانخراط قد تم إصدارها بناء على استمارة تم ملؤها وتوقيعها من قبل المنخرطين المعنيين، بناء على رغبتهم ووفق القواعد والشروط المنصوص عليها في القانون الأساسي للحزب، وتحتفظ تنسيقية عين الشق باستمارات الانخراط، ولم تكن هذه الخطوة مقيدة بأي شروط أو أي مقايضة، مضيفة أنه بعد صدور هذه التسجيلات منذ أكثر من سنة، قامت التنسيقية في حينه باتخاذ إجراءات التشطيب على أسماء المعنيين من سجلات المنخرطين بالحزب.
وأكدت التنسيقية أنه أمام الاستغلال البشع لهذه الفيديوهات على أنها حديثة، وبعد وضوح الغايات المبيتة للأطراف نفسها التي تستهدف التجمع الوطني للأحرار، عبر الأشخاص المعنيون مجددا عن تراجعهم وندمهم عن التصريحات التي أدلوا بها تحت ضغوطات من الأطراف نفسها، وأكدوا استنكارهم لها وتشبثهم بالانخراط في حزب التجمع الوطني للأحرار دون إغراء أو ضغط.
وختمت التنسيقية بالتأكيد على أن الذي دفع هؤلاء الأشخاص إلى نفي انخراطهم في الحزب، يجهل المساطر المتبعة في هذا الصدد، ولم يتعود على العمل المنظم ولا الانخراط في حزب منظم، واعتقد أن كل الأحزاب السياسية تشتغل على شاكلته، فلجأ لاستعمال هذا الأسلوب الفج في ضرب منافسيه عوض تقديم عروض سياسية بديلة لسكان عين الشق.

video