الرأي24

لقي 58 شخصا على الأقل مصرعهم في حريق اندلع ليل السبت-الأحد في وحدة للعناية المركزة مخصصة لعلاج مرضى كوفيد-19 في بغداد، عاصمة البلد العربي الأكبر من حيث أعداد المصابين بكورونا والذي يعاني منذ عقود من نقص في الأدوية والأطباء والمستشفيات.
وقالت مصادر طبية إن الكارثة التي وقعت في مستشفى “ابن الخطيب” نجمت عن انفجار سببه “عدم الالتزام بشروط السلامة المتعلقة بتخزين اسطوانات الأوكسجين” المخصصة لعلاج مرضى كورونا.
وتأتي هذه المأساة لتزيد من محنة البلد البالغ عدد سكانه 40 مليون نسمة والذي أصيب نظامه الصحي في مقتل بسبب أربعة عقود من الحروب.
وأظهرت مقاطع فيديو انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي رجال إطفاء يحاولون إخماد النيران في طوابق المستشفى الواقع في الطرف الجنوبي الشرقي للعاصمة، بينما كان المرضى وأقاربهم يحاولون الفرار من المبنى.