الرأي 24 ـ ل ، ب

أوقفت عناصر الدرك الملكي التابعة للمركز الترابي  بلفاع  سرية بيوكرى ، في إطار حملة أمنية مكثفة شهدتها مختلف الدواوير  والمراكز التابعة لنفودها الترابي  عدة اشخاص ، جلهم  مبحوث عنه في عدة قضايا، ترتبط بتوزيع وترويج المخدرات. وجاء إيقاف المتهمين في إطار حملة أمنية، همت العديد من النقط السوداء. وأفاد مصدر مطلع ل جريدة “الراي 24 ” أن الحملة الأمنية استهدفت ذوي السوابق القضائية ومروجي المخدرات.

وأوضح المصدر ذاته أن الحملة همت بعض أوكار ترويج المخدرات لاعتقال مروجين، وفي إطار  الحملة ذاتها تمت مباغتة مساء اليوم  السبت 24 ابريل الجاري  شخص مبحوث عنه على الصعيد الوطني بموجب ستة مذكرة بحث بتهم ترويج المخدرات والمسكر الماحيا  بدوار ايت علي  بجماعة  وقيادة انشادن ،  وأثناء توقيفه حاول تاجر المخدرات مهاجمة رجال الدرك من أجل الفرار لكن يقظة عناصر الدرك، حالت دون هروبه ليتم اعتقاله وبحوزته كمية مهمة من مخدر القنب الهندي  كان بصدد ترويج للمستهلكين  إضافة إلى أسلحة بيضاء  وسكين  من الحجم الكبير.

وأوضح المصدر ذاته أن  جل المراكز التابعة للقيادة الجهوية بأكادير شرعت في شن  حملة من الاعتقالات المكثفة، في حق كل من ورد اسمه في مذكرات الاعتقال وخاصة المعروفين لدى المصالح الأمنية بالاتجار في المخدرات وارتكاب الجرائم.

ويشار إلى أن هاته الحملات التمشيطية والمتواصلة التي يقودها قائد المركز ”قدور التازي  ” تحت إشراف قائد سرية درك بيوكرى  وبتوجيهات صارمة ومحكمة من القائد الجهوي للدرك الملكي، ساهمت بشكل كبير في تضييق الخناق على مروجي المخدرات ، الأمر الذي فرض على مروجي السموم الهروب إلى مناطق أخرى  واتخاذها كملجأ لهم لترويج سمومهم، ، بحيث أن قائد المركز يعمل جاهدا بكل الوسائل الأمنية واللوجيستيكية المتوفرة من أجل الإطاحة وإيقاف كل مروجي و بائعي السموم بالمنطقة وتقديمهم للعدالة.

في نفس السياق، عبر مواطنون من ساكنة المنطقة عن ارتياحهم الكبير بخصوص الوضع الأمني الذي أصبح يسود نفوذ هم الترابي اثر عدة حملات تمشيطية بجل  المناطق بلفاع انشادن  ايت ميلك، أسفرت عن تفكيك عدة مصانع سرية لتقطير وصنع مسكر ماء الحياة، وإيقاف مبحوث عنهم بتهم ترويج مادة القنب الهندي ”الكيف ”’،إلى جانب مجموعة من العمليات الناجحة، وللإشارة فقد خلفت هذه التحركات الأمنية ارتياحا لدى الساكنة التي إستحسنتها، نظرا لنجاعتها وصرامتها في التصدي لتجليات الجريمة واستتباب الأمن والنظام العام .

الصورة من الارشيف