الرأي24

 

هاجم حزب العدالة والتنمية عبر نائب أمينه العام، سليمان العمراني، إدريس لشكر الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي الذي صرح أن رئيس الحكومة الحالي يشتغل ضدا على ميثاق الأغلبية، وعمل على تجميد اجتماعات الأغلبية.

وقال العمراني، في تصريح نقله الموقع الرسمي للبيجيدي، إن لشكر “غير مؤهل لإعطاء الدروس إلى الحزب وأمينه العام”.

وأكد العمراني، أن الجميع يعلم بأن الاتحاد الاشتراكي و”هو عضو في الأغلبية، وقف ضد الحكومة في مشروع القانون التنظيمي الخاص بانتخاب أعضاء مجلس النواب في موضوع القاسم الانتخابي، حيث اختار أن يتموقع ويتموقف من الحكومة مع المعارضة، وهذا انتهاك صريح لميثاق الأغلبية”.

واعتبر العمراني أنه “إذا أراد الكاتب الأول أن نعدد له إساءاته لحزب العدالة والتنمية، وهو بذلك خالف ميثاق الأغلبية نفسه، الذي نص في ميثاق ما بين مكونات الأغلبية، على دعوة الأحزاب كلها إلى عدم الإساءة إلى الأحزاب المكونة لها”.

وسبق للكاتب الأول لحزب الإتحاد الإشتراكي إدريس لشكر، أن صرح قبل أيام أن رئيس الحكومة الحالي يشتغل ضدا على ميثاق الأغلبية، وعمل على تجميد اجتماعات الأغلبية التي كان من الأفيد انعقادها للتداول في عدد من القضايا الحيوية للبلاد، مشيرا إلى أن حزب الاتحاد الاشتراكي يحضر في الائتلاف الحكومي فقط من خلال الوزير الاتحادي لوزارة العدل في غياب أي تنسيق يذكر مع الأغلبية.