متابعة

افاد موقع محلي، أن وزارة الداخلية كلفت قائد قيادة بني زولي بالسهر على تدبير شؤون قيادة ترناتة بشكل مؤقت وإلى حين تعين مسؤول ترابي جديد، بعد إعفاء قائد هذه القيادة لأسباب لا تزال مجهولة.

ولم تستبعد مصادر تحدثت إلى موقع زاكورة نيوز أن يكون لقرار توقيف قائد قيادة ترناتة علاقة بسوء تدبيره لعدة ملفات منها النزاع القائم بين قبيلتي لكعابة ومسوفة حول أراضي الجموع، وكذا قضية رخص استغلال اراضي الجموع في مناطق نفوذه الترابي، خاصة المتعلقة بالأراضي السلالية الخاصة بقبائل اولاد عيسى ومسوفة ولكعابة، بالإضافة إلى فوضى البناء العشوائي المستفحل بتراب القيادة.

وربطت مصادر أخرى قرار وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت ب”فضيحة” ما بات يعرف “بالاتاوات” المتعلقة بالرخص الاستثنائية لنقل الدلاح، وهو ما كان موضوع شكايات متعددة من المواطنين والفلاحين وكذا المهنيين، السنة الماضية، وصلت إلى قبة البرلمان.