الرأي24

فضيحة مدوية بطلها منتمون الى أحد الأحزاب المعروفة، فجرها عدد من المواطنين الذين تم استغلال حاجتهم وفقرهم، خصوصا المتضررين من تداعيات أزمة كوفيد-19، بعدما قام عدد من المنتمين للحزب بتوزيع بعض المواد الغذائية على هؤلاء مقابل تسجيلهم في الحزب واعتبارهم منخرطين به.
وقد استغل هؤلاء الدخلاء على هذا الحزب تزامن شهر رمضان لهذه السنة مع اقتراب الاستحقاقات الانتخابية التي يسعى لتصدرها لرئاسة الحكومة، من أجل توزيع القفف الرمضانية على المحتاجين، قبل أن يكتشف هؤلاء بأنه تم استغلال معطياتهم الشخصية وتسجيلهم بلوائح الحزب واعتبارهم منخرطين به بعد تمكينهم من بطائق الانخراط، رغم أنهم لم يسبق لهم أن قدموا أي طلب بخصوص ذلك.
فهل سيتدخل الأمين العام لوقف هذه التصرفات التي تسيء اليه والى سمعة الحزب وطنيا وجهويا ؟