الرأي24

 

دعا منشور مزور، يحمل رمز الشعار الوطني لوزارة الاتصال، إلى حمل الشارة الحمراء طوال الأسبوع تضامنا مع ما أسماه الاعتداء على الصحفيين، أثناء تغطيتهم للاحتجاجات التي تعرفها مدينة الرباط، والتي قررت السلطات المحلية منعها لتعارضها مع قانون الطوارئ الصحية المفروض منذ مارس من السنة الماضية للتصدي لجائحة كورونا، وتم ختمه بوسم يقول “الصحافة ليست جريمة، وحداد على السادة الصحفيين”.

الغريب أن المنشور، الذي نشرته إحدى المندسات في الجسم الصحفي على صفحتها بفيسبوك ونسبته لموقع بالدار البيضاء، يحمل الشعار الوطني لوزارة الاتصال تحت “المملكة المغربية” وفي الوسط نقرأ بالعربية والفرنسية “الصحافة الوطنية”. نسي منتحل الصفة أن “وزارة الاتصال” أصبحت من الماضي وتحولت اليوم إلى مجرد قطاع تابع لوزارة الثقافة والشباب والرياضة.

ومن أجل وضع حد لمثل هذه الممارسات المسيئة للعمل الصحفي ينبغي تحريك الدعوى العمومية من قبل النيابة العامة حماية للمجتمع من هذه الكائنات الغريبة.