الرأي24/ع ب

 

شكلت الاستعدادات و الترتيبات الخاصة باستقبال شهر رمضان الكريم خاصة تموين الأسواق وضبط أسعار المواد الأكثر استهلاكا وتنظيم وتنسيق العمليات الرقابية المتعلقة بحماية المستهلك موضوع اجتماع ترأسه جمال خلوق عامل اقليم اشتوكة ايت باها اليوم الأربعاء 7 ابريل 2021.
وأكد العامل خلال الاجتماع الذي انعقد تبعا لتوجيهات الاجتماع الذي ترأسه وزير الداخلية بحضور وزراء القطاعات المعنية وولاة الجهات وعمال عمالات وأقاليم المملكة، يوم الثلاثاء 23 مارس 2021، وخصص لتقييم وتتبع وضعية تموين الأسواق ومستوى أسعار المواد الأساسية، على ضرورة مواصلة الالتزام بالتدابير الصحية في ظل الأزمة الصحية المتعلقة بفيروس كوفيد-19،مضيفا أن هذا الاجتماع التنسيقي الذي حضره الكاتب العام للعمالة وممثلو الإدارات المعنية بالتجارة والصحة و المراقبة والسلامة الصحية بتراب عمالة اشتوكة ايت باها يهدف إلى وضع الترتيبات الكفيلة بضمان تموين الأسواق خلال هذا الشهر الفضيل وتعزيز الشروط الصحية ومراقبة وضبط الأسعار.
وقدم مدراء المصالح الإقليمية والجهوية عرضا أشاروا فيه الى وضعية التموين الراهنة و المرتقبة وبأنها تتميز بعرض وافر ومتنوع يلبي حاجيات المواطنين من مختلف المواد والمنتجات الأساسية سواء منها المحلية والمستوردة لاسيما التي يكثر عليها الإقبال بمناسبة شهر رمضان.
وقدم ممثلو الإدارات المعنية عروضا أبرزوا فيها أن وضعية التموين خلال الأسابيع المقبلة تتسم بعرض يفوق الطلب ويلبي حاجيات المستهلكين بكافة أسواق الإقليم من مختلف المواد والمنتجات الأساسية، معبرين على كافة الاستعداد للتنسيق من أجل تتبع وضعية التموين وضمان وفرة المواد الاستهلاكية خاصة التي يقبل عليها المواطن بكثرة بهذه المناسبة، في احترام تام للجودة والأثمنة التي تراعي القدرة الشرائية للمستهلك.
ودعا العامل، رغم المعطيات المطمئنة،إلى ضرورة الحرص على تتبع وضعية التموين عن كتب وتجند مختلف المتدخلين من أجل ضمان وفرة المواد الأساسية الأسواق بالكمية و الجودة المطلوبة، مشيرا إلى الدور المحوري للجنة الإقليمية في السهر على ضمان عملية المراقبة واحترام الشروط المعمول بها لحفظ سلامة وصحة المستهلك واحترام الأسعار التي تأخذ بعين الاعتبار القدرة الشرائية للمواطن وحمايته
من جميع الممارسات التي قد تمس بصحته وسلامته وبقدرته الشرائية وزجر المخالفات والممارسات غير المشروعة وفق ما تنص عليه القوانين المعمول بها في هذا الشأن.
وفي اجتماع عمالة اشتوكة ايت باها،ذكر العامل باستمرار العمل بالرقم الأخضر 5757و خلايا المداومة قصد تلقي ومعالجة تبليغات و شكايات المستهلكين والتجار وفعاليات المجتمع المدني بشأن التموين و الجودة والأسعار وكل ما يمكن تسجيله من ممارسات غير مشروعة من شأنها الإخلال بالسير العادي للأسواق والمس بصحة وسلامة المواطنين.