الرأي24

 

أكدت مصادر خاصة للجريدة أنه تم اعتقال مسرب فيديوهات راقي العيون التي هزت المدينة لتضمنها مقاطع مخلة بالحياء، للراقي مع زبونته ومن بينهم فتيات تنتمين لأسر من الأعيان.

وكشفت مصادر الجريدة أن الراقي يرجح أن يكون موريتاني الجنسية وأنه حل بمدينة العيون بهدف تشويه صورة نساء الأعيان الصحراويين، حيث ظهرت إحداهن بوجه مكشوف في الفيديوهات المتداولة.

واشارت المصادر إلى أن أن عدد من الضحايا المعروفات تتحسسن رؤوسهن تخوفا ويضعن أيديهن على قلوبهنا خوفا من انتشارا مقاطع تخصهن وتخص بناتهن.

 

المصدر