الرأي24

 

كشف مجلس الأمن الدولي عن برنامجه الرسمي لشهر أبريل الجاري، ويتضمن عقد جلسة خاصة حول تطورات قضية الصحراء المغربية.

وتتولى دولة فيتنام الرئاسة الدورية لمجلس الأمن الدولي لشهر أبريل 2021، خلفاً للولايات المتحدة الأمريكية.

وستعقد جميع الاجتماعات افتراضيا، وفقا لتقرير المجلس، وذلك عبر تقنية “الفيديو كونفرنس”، بسبب استمرار تداعيات جائحة كوفيد-19.

ويتوقع أن يستمع أعضاء مجلس الأمن الدولي إلى إحاطة من منظمة الأمم المتحدة حول عمل بعثة “المينورسو”، التي تنتهي ولايتها في 31 أكتوبر المقبل، بالإضافة إلى تسليط الضوء على تطورات الملف في ظل استمرار شغور منصب مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة بعد استقالة هورست كوهلر.

وعُقدت آخر جلسة لمجلس الأمن حول الصحراء المغربية، في 21 دجنبر 2020، عندما دعت ألمانيا إلى عقد اجتماع بعد إخلاء معبر الكركرات = من قطاع طرق ومرتزقة تابعين للبوليزاريو، واعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بمغربية الصحراء.