الرأي24

 

زار وفد عن الحزب الديمقراطي الأمريكي، الخميس، مدينة الداخلة، بحثا عن الفرص الاستثمارية بإقليم الداخلة وادي الذهب، حيث التقى بمدير المركز الجهوي للاستثمار ومسؤولين آخرين.

 وعبر عدد من أعضاء الوفد عن انبهارهم بالتنمية التي تشهدها مدينة الداخلة، وجميع المبادرات المفتوحة، مؤكدين على ضرورة قدوم مستثمرين أميركيين للاستفادة من فرص الاستثمار في المنطقة والمساهمة في التنمية المحلية والاقتصادية التي تشهدها الصحراء المغربية.

وقالت المديرة السابقة للحزب الديمقراطي هايتر براون إنها زارت الداخلة قبل عشر سنوات، ولاحظت أنها تغيرت اليوم بشكل كبير و”هذا يوضح العمل الكبير الذي تم القيام به طيلة هذه السنوات لتنمية الإقليم”.

 وأجرى الوفد الأمريكي لقاء مع المدير العام المركز الجهوي للاستثمار بجهة الداخلة وادي الذهب منير الهواري، الذي قدم نبذة عن المركز واختصاصاته وعمله وكذا الإصلاح الذي شهدته المراكز الجهوية للاستثمار، فضلا عن المشاريع التي تشهدها الجهة.

وأبرز أن الجهة تزخر بمؤهلات اقتصادية كبيرة، مشيرا إلى أن هناك استثمارات في مختلف المجالات، استثمارات لها تأثير مباشر على التنمية الاقتصادية بالمنطقة ومن شأنها خلق فرص شغل. وأضاف المسؤول أن من بين الاختصاصات الأساسية للمركز، مواكبة المقاولين الشباب خصوصا خلال مرحلة انطلاق المشاريع، مشيرا إلى أن البداية كانت مع النساء ومواكبتهم في عدد من الأمور التقنية.

 وأشار الهواري إلى أن اعتراف واشنطن بمغربية الصحراء عزز من مكانة الداخلة والجهة الاستثمارية وأصبحت قبلة دولية لعدد من الاستثمارات الدولية.

جدير بالذكر أن وفدا أمريكيا حل بالمغرب أمس الأربعاء بالرباط. ويرتقب أن يشارك الوفد الذي يضم كل من رئيس شبيبة الحزب الديموقراطي الأمريكي وقيادات نسائية وشابة ، في مائدة مستديرة بالداخلة حول المقترح المغربي للحكم الذاتي للأقاليم الجنوبية.