الراي 24

فتحت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة أكادير، مساء يوم السبت ، بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد ظروف وملابسات وخلفيات تعريض مقدم شرطة لاعتداء جسدي خطير بواسطة السلاح الأبيض أثناء مزاولته لمهامه بالشارع العام.

وأفادت المديرية العامة للأمن الوطني، في بلاغ، أنه بحسب المعلومات الأولية للبحث، فإن الشرطي الضحية كان يزاول مهامه في تنظيم السير والجولان بمدارة طرقية بمدينة أكادير عند الساعة التاسعة والربع مساءا، عندما باغته المشتبه فيه من الخلف، بدون سبب ظاهر، وعرضه لطعنات بليغة بواسطة أداة حديدية راضة على مستوى الظهر والفخذ.

وأضافت أنه قد تم نقل الشرطي المصاب للمستشفى الإقليمي لتلقي العلاجات الضرورية، مشيرا إلى أن المدير العام للأمن الوطني كلف مصالح ولاية أمن أكادير ومؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية لموظفي الأمن الوطني بتمكينه من جميع المساعدات الضرورية والتكفل بنفقات استشفائه وتطبيبه.

وأكد البلاغ أن البحث القضائي الذي تشرف عليه النيابة العامة يعكف على تشخيص هوية المشتبه فيه وشريكه المفترض، والكشف عن ظروف وملابسات ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية، وكذا تحديد دوافعها وخلفياتها الحقيقية.