أكدت مصادر جد مطلعة توقيف الإنفصالي “الراضي الليبي” بالعاصمة الفرنسية باريس.

و تضيف ذات المصادر أن الأمن الفرنسي أوقف أيضاً عناصر تابعة للتنظيم الإنفصالي للبوليساريو بباريس، عقب شكايات وجهت ضدهم بعد إعتدائهم بشكل وحشي وتوجيه تهديدات بأسلحة بيضاء وعصي في وجه سيدة مغربية وسط العاصمة الفرنسية باريس.

وكان الانفصالي راضي الليلي قد ظهر وهو يشحن ويقود الهجوم الوحشي بالهراوات على سيدة مغربية كانت تحمل العٓلم الوطني، وهي الوقائع التي وثقتها كاميرات المراقبة.

وتضيف المصادر ذاتها أن الأمن الفرنسي حقق لساعات مع الراضي الليلي رفقة أصدقائه من مُرتزقة النظام الجزائري، قبل أن يتم الإفراج عنهم بكفالة، في إنتظار تعميق التحقيق معهم عقب تقاطر الشكايات باستخدام العنف أمام عدسات الكاميرات.