الرأي24

تفاعلت الساكنة المتضررة من تدهور الوضع البيئي بجماعة سيدي بيبي مع مقال صحفي لجريدة “الرأي 24” الذي نشرته، يوم أمس الأحد.

وأوضحت الساكنة المتضررة، في اتصالات بالجريدة، أن مصدر الروائح الكريهة والبرك الأسنة غير بعيد عن المجزرة الجماعية مصدره أماكن عشوائية تم إحداثها لتجميع المياه المستعملة بمنطقة الحي الصناعي. و تتسرب  تلك  المياه الكارهة جوار  المجزة  وتغمر الازقة

وفي جميع الأحوال، سار المتصلون في اتجاه منحى ومضمون مقال الجريدة، الذي يحمل مسؤولية تردي الوضع البيئي للمجلس الجماعي لسيدي بيبي، الموكول إليه اختصاصات نظافة المجال العام وحفظ الصحة، مبرزين أن مسؤولية المجلس الجماعي ثابتة في حماية الساكنة من الأوضاع البيئية الكارثية…

رابط المقال السابق

مجزرة سيدي بيبي .. كارثة بيئية تهدد سلامة مستهلكي اللحوم