قراصنة يتصيدون أعوان السلطة

علم من مصادر إعلامية موثوقة، أن عدداً من أعوان السلطة توصلوا برسائل موبوءة عبارة عن برامج خبيثة، تمكن القراصنة من اختراق هواتفهم المحمولة، وتحميل معطياتها السرية الخاصة بهم.
ووفق يومية “الصباح” التي أوردت الخبر في عددها الصادر أمس الأربعاء 13 مارس 2024، أن قراصنة ولجوا إلى تطبيقات التواصل الاجتماعي لتصيد “الشيوخ والمقدمين”، عبر تطبيق “واتساب”، الذي يستعمل على نطاق واسع في تداول المعلومات بين أعوان السلطة، ما يتيح لبرمجيات القراصنة الولوج إلى الهاتف والتحكم فيه عن بعد وتحميل كل المعطيات السرية الخاصة لاستعمالها في ما بعد في السطو على حساباته.
وأضافت الجريدة أن الرسائل الملغومة تضمنت عبارات التهنئة بقدوم رمضان، وهي حيلة يستغلها القراصنة لحصد أكبر عدد من الضحايا، إذ لا يلقي المستعمل في الغالب لها بالا فينقر عليها، ما يتيح لبرمجيات القراصنة الولوج إلى الهاتف والتحكم فيه عن بعد والتجسس على جميع المعلومات الخاصة بصاحبه.
وذكرت الصحيفة أن قراصنة البيانات يعتبرون أعوان السلطة كنزا ثمينا للحصول على معلومات كثيرة وبيانات دقيقة، تعرف رواجا في السوق السوداء للمعطيات الشخصية، إذ تقبل عليها بعض الشركات التجارية ومكاتب دراسات وشبكات الإجرام الإلكتروني، علما أن هذه المعطيات يمكن لها الإضرار بمصالح المغرب والمغاربة، وفي وقت تعزز فيه جل الدول والشركات الخاصة قواعد بياناتها، يتبين أن بعض مؤسسات الدولة غير جاهزة لخوض هذه المعركة.
وتتضمن المعلومات التي يسعى القراصنة للحصول عليها من هواتف أعوان السلطة أرقام هواتف وأسماء أشخاص وتواريخ ازديادهم وغيرها من المعلومات، وهي البيانات التي يتم استخدامها من قبل متخصصين تابعين لشركات أو دول يمكن التأثير على قضايا حيوية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى