أصدر المدعي العام الفرنسي أمرا يقضي باعتقال البلطجي الانفصالي الذي هاجم مغربيتين في مظاهرة بالعاصمة باريس الأسبوع الماضي.

ووفق ما تداولته بعض المنابر الاعلامية وصفحات الفسبوك لمغاربة فرنسا، فإن المدعي العام الفرنسي أعطى تعليماته لشرطة مدينة بريسوير (BRSSUIRE)، لاعتقال البلطجي الانفصالي الذي ظهر في العديد من الفيديوهات و الصور، وهو يحمل في يده عصا طويلة وهو يهم بتعنيف نساء مغربيات أثناء مشاركتهن في وقفة لدعم تدخل الجيش المغربي بالكركرات لطرد بلطجية البولساريو منها بعدما عرقلوا الحركة التجارية والمدنية.

ووثق الحاضرون في الوقفة الاحتجاجية بساحة الحرية بباريس السبت المنصرم، صور البلطجي الذي ظهرت صوره وهو يهم بضرب المغربيات أمام مرأى الحاضرين، ويلقب بحمادة النعمة في حين أن اسمه الحقيقي هو حمادة محمد.
وتعود أصول الانفصالي البلطجي إلى إقليم كلميم، ويعمل معدا بدنيا بنادي للهواة بمدينة بريسوير (BRSSUIRE)، والتي تبعد عن مدينة باريس بحوالي ثلاثة ساعات .

المدعو حمادة النعمة قدم إلى الوقفة التي قرر تنظيمها المغاربة من مدينة بريسوير (BRSSUIRE)، خصيصا بمعية عناصر انفصالية أخرى لنسف وقفة مغاربة فرنسا.