الرأي24

وصفت مجلة “جون أفريك” الفرنسية خرجات محمد حاجب المعتقل الإرهابي السابق المقيم بألمانيا، بـ”الخطيرة” و”الصادمة”، معبرة عن اندهاشها لعدم تحرك سلطات برلين للبحث في فحوى هذه الرسائل الإرهابية التي دعا فيها بشكل واضح إلى القيام بهجمات إرهابية في المغرب.

جاء ذلك، على إثر بث شريط فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، تناقلته تطبيقات التراسل الفوري، يظهر فيه المعتقل السابق في قضايا الإرهاب والتطرف محمد حاجب وهو يشيد بـ”الانتحار الإرهابي” ويشرعن “الموت مع قوات حفظ النظام خلال التجمهرات العرضية ضد الدولة”، وه ما أثر موجة من ردود الفعل.
وعلى الرغم من الطبيعة المقلقة لهذه الدعوات إلى القتل، ما يزال محمد حاجب يقضي أياما هادئة في ألمانيا، فيما لم تحرك السلطات الألمانية ساكنا، ولم يتم تسجيل أي رد فعل حتى الآن.

وقالت مجلة “جون أفريك” الفرنسية إن “حاجب، المعتقل السابق بتهمة الإرهاب، دعا في مقطع فيديو بث على قناته على موقع يوتيوب في أوائل مارس، الذين يرغبون في إنهاء حياتهم إلى القيام بذلك (بشرف)؛ إذ بدلا من أن تقتل نفسك، نفذْ هجمات انتحارية”.

وأوردت “جون أفريك” أن “حاجب يعيش حياة عادية في ألمانيا على الرغم من طبيعة الخطاب الذي يصدره عبر قناته التي تضم عددا من الفيديوهات العنيفة”.

وخصّصت “جون أفريك” مقالا جديدا حول قضية الإرهابي محمد حاجب، الذي يسب المؤسسات الدستورية المغربية من إلمانيا، وركزت على الرسائل العنيفة التي تتضمنها الفيديوهات التي يبثها على قناته، من بينها قوله: “إذا تغلبت على الخوف من الموت إلى درجة الرغبة في إنهاء حياتك، فافعل ذلك كرجال ونساء جديرين بهذا الاسم.. بدلا من أن تخسر حياتك بلا داع وتظهر أمام الله منتحرا، اخدم قضيتك بشرف ومت وأنت شهيد”!

وأثارت هذه الدعوات إلى العنف وتنفيذ هجمات إرهابية على أرض المغرب موجة من ردود الفعل القوية، بما في ذلك من جانب التيار السلفي المغربي.

فقد قال المعتقل السابق بوشتى الشارف مخاطبا حاجب: “أنت إرهابي جبان!”.

وأكد الشارف، الذي شارك حاجب الزنزانة، أن هذا الأخير “الذي يقدم نفسه على أنه من أتباع جماعة التبليغ سيذهب إلى حد رسم وشم على جسده باستخدام الحناء والغسول لمحاكاة آثار التعذيب”، كما أشار إلى وجود صلات بين الإرهابي حاجب والقاعدة.