“حملة تمشيطية للدرك الملكي بإنزكان تفضي لكشف مخابئ تجار المخدرات”

شنت مصالح الدرك الملكي بالمركز القضائي بإنزكان حملة تمشيطية واسعة في مناطق النقاط السوداء وضفاف واد تراست، بإشراف مباشر من قائد سرية الدرك الملكي بإنزكان.

وفقاً لمصادر مطلعة للجريدة، فإن هذه الحملة الواسعة النطاق جاءت لمحاربة الظواهر غير القانونية التي أثرت سلباً على حياة السكان، وتم خلالها حجز كميات هامة من مخدر الكيف وأوراق الطابا.

وفي تفاصيل العملية، أكدت المصادر أن الحملة الجديدة أتاحت للدرك الملكي فرصة التصدي لنشاط تجار المخدرات في المنطقة، حيث تمكنت القوات الدركية من مباغثة أحد الأوكار المشتبه بها في ترويج المخدرات على ضفاف واد سوس. وكان لليقظة والاستعداد العالي للعناصر الدركية دور بارز في اكتشاف مخبأ سري للمخدرات، مما يعتبر ضربة قوية لشبكات الجريمة المنظمة في المنطقة.

من جهة أخرى، عبر عدد كبير من المواطنين عن استحسانهم للإنزال الأمني الذي تم في الوقت المناسب، مؤكدين على أهمية هذه الإجراءات الحاسمة في تحقيق الأمن والسكينة في المنطقة. وأكدوا على ضرورة مواصلة الجهود الأمنية لاستئصال الظواهر الإجرامية وتحقيق العدالة الاجتماعية.

يأتي هذا الإنجاز في سياق الجهود المستمرة التي تبذلها السلطات الأمنية في المغرب لمكافحة الجريمة وضمان سلامة المواطنين واستقرار المجتمع.

A.Boutbaoucht

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى