الرأي24

 

تتواصل بمدينة الفنيدق للأسبوع الثاني على التوالي عمليات دعم نساء التهريب المعيشي وحاملي المشاريع من المستفيدين من دعم صندوق برنامج “جهات نايضة” بإقليم تطوان.

 العملية التي يعرفها إقليم تطوان وعمالة المضيق-الفنيدق، جرى خلالها يوم أمس الأربعاء، عقد لقاء  حضره الفوج الأول من الأشخاص حاملي المشاريع المستفيدين من دعم الصندوق الذي خصص له أزيد من 9 مليون درهم.

ويندرج لقاء الأربعاء ضمن “البرنامج الثالث لدعم النساء في وضعية صعبة لممتهنات التهريب المعيشي سابقا بعمالة المضيق-الفنيدق” كان مناسبة لتوزيع الدعم لفائدة 11 مستفيدة جديدة من مبلغ مالي قدره 600.000 درهم لمساعدتهن على إنشاء مقاولاتهم الصغرى وتمكينهم من اقتناء التجهيزات والمعدات اللازمة.

اللقاء الذي حضره الكاتب العام لعمالة إقليم تطوان، وباشا مدينة تطوان،و رئيس المجلس الإقليمي، المدير العام للمصالح بمجلس الجهة، والمندوبة الجهوية للتعاون الوطني، والمندوب الجهوي لوكالة التنمية الإجتماعية، الى جانب المدير الإقليمي للوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات وممثلة وكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال، يأتي في إطار تنزيل المحور الثالث للبرنامج المندمج للتنمية الإقتصادية و الإجتماعية لعمالة المضيق الفنيدق وإقليم تطوان وكذا البرامج الأربعة التي تم إطلاقها في لقاء تواصلي والتي تهم توفير فرص بديلة للشغل ودعم ومواكبة الشباب حاملي المشاريع المقاولاتية، وكدا التعاونيات الإنتاجية والخدماتية، علاوة على الصناع التقليديين، والحرفيين من الفئات الهشة، والنساء ممتهنات التهريب المعيشي سابقا.

وفي السياق ذاته تخصيص مقر الوكالة الإقليمية لإنعاش التشغيل والكفاءات ومنصة الشباب بتطوان لضمان استقبال حاملي المشاريع والإنصات إليهم ومواكبتهم في وضع ملفاتهم في ظروف جيدة.

وتستهدف هذه البرامج جميع شرائح المجتمع للإسهام الفعال في تحقيق التنمية المنشودة بإقليم تطوان، وتجاوز الأزمة المرتبطة بتداعيات جائحة كوفيد-19 وتوقف أنشطة التهريب المعيشي.

بقيت الإشارة الى أن عدد المشاريع المبرمجة في إطار الدعم تبلغ نحو 450 مشروع، بمبلغ 9 ملايين درهم، ساهمت فيه كل من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية 2 مليون درهم ومجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة 3 ملايين درهم، ومجلس عمالة المضيق الفنيدق مليون درهم ووزارة التضامن والتنمية الاجتماعية  والمساواة والأسرة 3 ملايين درهم.

س قدري