الرأي24

يسير المغرب نحو المرحلة الثانية من حملته ضد كوفيد 19، وهي تلقيح المواطنين والمقيمين بين 45 و60 سنة، ووصفت جريدة الاحداث المغربية هذه المرحلة، بالمهمة لأنها الخطوة الأولى نحو تحقيق المناعة الجماعية.

وأكدت المصادر، أنه بمجرد أن تتسلم السلطات الصحية حصتها من لقاحات “كوفاكس” المحددة في مليون و400 ألف حقنة، و500 ألف حقنة من “سبوتنيك 5″، و4 ملايين حقنة جديدة من لقاح “أسترازينيكا”، على مراحل، قبل متم شهر مارس الجاري، ستكون قد مرت فعليا وعمليا إلى المرحلة الثانية من الإستراتيجية الخاصة بالحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا المستجد.

وأضافت أن الهدف الذي يسعى المغرب إلى تحقيقه هو ألا تتجاوز عملية التلقيح ما بين 3 و5 أشهر مقبلة، من أجل تلقيح ما يناهز 30 مليون مواطن مغربي، أي 80 في المائة من الساكنة، وتحقيق مناعة جماعية.