الشروع في محاكمة زعيمة شبكة متورطة في اختطاف شاب وتعذيبه

من المنتظر أن تشرع غرفة الجنايات الابتدائية بالرباط في مناقشة ملف مثير، الأربعاء المقبل، بطلته امرأة بعين عودة، سخرت عصابة مكونة من ستة أفراد، استعملوا غازا مسيلا للدموع في اختطاف شاب، وتكبيل يديه ورجليه، وتعريضه للتعذيب، بعد وضعه فوق كرسي.

وفي تفاصيل النازلة، التي أوردتها الصباح، أسفر بحث تمهيدي بالصدفة في شأن هتك عرض فتاة بمنطقة أيت يادين بالخميسات، عن اكتشاف واقعة الاختطاف والاحتجاز والتعذيب، بعدما تقدم والد قاصر، أكد أن ابنته سجلت شكاية لدى النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بالخميسات، تفيد فيها أنها في علاقة غرامية مع شخص بالمنطقة، لكنها تعرضت للابتزاز على يده، بواسطة التهديد ببعث صورها المخلة بالآداب لوالدها.

وأكدت الشكاية أن الفاعل في الجريمة ابتز الضحية لما رفضت الاستمرار في العلاقة الجنسية معه، وتلبية نزواته، وبعدها ترصد لها بمحيط مدرستها وعرضها للضرب والجرح وسلب هاتفها المحمول، وأدلت بشهادة طبية تثبت عجزها البدني في 25 يوما.

وأدلت الضحية بتسجيلات صوتية للمتهم ومراسلات عبر واتساب، وبعدها سقط في قبضة مصالح الدرك الترابي لأيت يادين بإقليم الخميسات، وتبين أن الهاتف المحجوز منه يعود إلى التلميذة، وأنه يحتوي على مجموعة من الصور والمعطيات الرقمية التي توثق للعلاقة العاطفية.

لكن الأبحاث الجارية أسقطت متورطا ثانيا، بالصدفة، تبين أنه موضوع مسطرة صادرة عن المركز الترابي لدرك عين عودة في وقائع اختطاف وتعذيب وسرقة، رفقة خمسة أطراف أخرى، موضوع مذكرات بحث.

وأكد الضحية أنه كان عائدا إلى بيته ليفاجأ، في التاسعة والنصف بالمتورطين الستة مدججين بالأسلحة البيضاء، فعمدوا إلى اختطافه بعد رشه بغاز مسيل للدموع، واقتياده إلى منزل المحرضة الرئيسية، وبعد احتجازه ساعة ونصف ساعة، جرى سلبه هاتفيه المحمولين وسلسلتين، ثم عمدوا إلى تكبيل يديه ورجليه، وتركه في تلك الحالة، إلى حدود الساعات الأولى من الصباح.

وأكد الضحية أن والده أخطر مصالح الدرك بالواقعة، وبعد تحريره، جرى نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج، ولاذ الجناة بالفرار، وضمنهم الموقوف المشارك، بعد توجهه إلى الخميسات وتاونات، مسقط رأسه، وبعدها سجل شكاية في الموضوع.

وجرى تكييف المتابعة لعضو العصابة إلى جرائم المشاركة في الاختطاف والاحتجاز والسرقة تحت طائلة التهديد بالسلاح الأبيض وعدم التبليغ عن وقوع جناية، فيما المغتصب يواجه جرائم هتك عرض قاصر بالعنف والسرقة الموصوفة والضرب والجرح في حقها، وسيمثلان، يوم الأربعاء المقبل، أمام غرفة الجنايات الابتدائية.

ويشتبه في أن تصفية حسابات بسبب الاتجار بالممنوعات وراء هذه النازلة، بعدما رفض المشارك في الجرائم تحديد طبيعة الخلاف بين الفتاة والعصابة التي حرضتها والمشكلة من ستة فاعلين، والأمر نفسه بالنسبة إلى الضحية الذي تجاهل سبب اختطافه وتعذيبه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى