السلطات بعمالة انزكان ايت ملول تشرف على اكبر عملية ترحيل لتجار المتلاشيات إلى فضاء منظم

عملت السلطات المحلية في عمالة إنزكان أيت ملول بالتعاون مع عدة جهات مؤسساتية على إنشاء سوق منظم سيستقبل تجار المتلاشيات. هؤلاء التجار قد مارسوا أعمالهم لعقود طويلة في ظروف غير إنسانية، حيث انعدمت فيها كل الشروط الضرورية. تعرضت أرزاقهم للعديد من المخاطر، وعلى رأسها الحرائق التي كانت دائمًا تحدث بأسباب مجهولة وتكون مروعة. في هذه الحوادث، يضيع التجار وممتلكاتهم، وتشكل خطرًا كبيرًا على السكان المجاورين وحتى على الأنفس الذين يسعون للثمن بكلفة باهظة.

بفضل اتفاقية خماسية الأطراف، تم بناء سوق جديد يهدف إلى وضع حد لمعاناة التجار والمحافظة على كرامتهم وتحسين ظروف عملهم. وشهدت قاعة قرير يوم السبت 02 مارس 2024 إجراءات القرعة بحضور لجنة موسعة وتحت إشراف موثق وبحضور مفوض قضائي. تمت هذه المراحل في أجواء هادئة وشفافة، وعبر التجار عن ارتياحهم ورغبتهم في مواصلة الإجراءات المستقبلية للانتقال إلى السوق الجديد واستئناف أعمالهم.

يشرف على هذه المبادرات عامل الإقليم السيد إسماعيل أبو الحقوق، الذي يعمل بالتعاون مع جميع الجهات لتنفيذ الدولة الاجتماعية من خلال مثل هذه المبادرات التي تتم بصمت وبدون ضجيج.

هذه ضربة معلم جديدة تأتي بعد هدم وإعادة إسكان حي بوجوديك العشوائي وترحيل تجار شارع المختار السوسي، وتم فتح منفذ جديد للمنطقة الجنوبية الشرقية لمدينة إنزكان، بالإضافة إلى بدء أعمال قنطرة النخيل الجديدة.

ووفقًا لعدة متابعين للشأن المحلي، هناك المزيد من المفاجآت القادمة التي سيتم تفعيلها من خلال استكمال المشاورات والتأكيد على الإجماع.”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى