الوكالة الحضرية لأكادير تعلن عن صدور مرسوم الموافقة على تصميم التهيئة لجماعة أيت ملول

في إطار تنفيذ التوجيهات الوزارية التي تهدف إلى تعميم التغطية بوثائق التعمير في المدن والمراكز الحضرية، أعلنت الوكالة الحضرية لأكادير عن صدور المرسوم رقم 2.23.1126، الذي يعتبر خطوة هامة نحو تنمية وتحسين البنية التحتية في جماعة أيت ملول، التي تعتبر أحد أهم المدن ضمن الشبكة الحضرية للجهة.

تأتي هذه الخطوة استجابة للتحديات المتزايدة التي تواجه المدن والمراكز الحضرية، وتهدف إلى توفير بنية تحتية متطورة ومتناسقة تلبي احتياجات وتطلعات السكان، وتوفر بيئة حضرية مستدامة وجاذبة للاستثمارات.

تضمن التصميم المعتمد لتهيئة جماعة أيت ملول عدة توجهات تهدف إلى تعزيز التماسك الحضري والتنمية المتوازنة للمدينة، ومن بين أبرز هذه التوجهات:

تعزيز وربط المدينة بشبكة الطرق: يتضمن التصميم توجيهات لتطوير شبكة الطرق في المدينة، بهدف تعزيز الاتصالات والتواصل بين أحياء المدينة وباقي مكونات المنطقة الحضرية، وتحسين الوصول إلى الخدمات العامة والمرافق التجارية والصناعية.

تقوية تمركز الجماعة داخل المنظومة الإقليمية والجهوية: يهدف التصميم إلى تعزيز دور جماعة أيت ملول كمركز رئيسي ضمن المنظومة الإقليمية والجهوية، من خلال تطوير وتوسيع مرافق الخدمات العامة والمرافق التجارية والصناعية، وخلق بيئة حضرية ملائمة للاستثمارات وتحفيز النمو الاقتصادي.

تعزيز الصبغة الصناعية للمدينة: يتضمن التصميم برمجة مناطق صناعية جديدة، بالإضافة إلى تطوير المناطق الصناعية القائمة، بهدف دعم القطاع الصناعي وخلق فرص عمل جديدة، وتعزيز التنافسية الاقتصادية للمدينة.

إحداث مناطق حضرية جديدة: يهدف التصميم إلى إحداث ثلاث مناطق جديدة مخصصة لاستقبال مشاريع حضرية مندمجة، بهدف تلبية احتياجات السكان وتوفير بيئة حضرية متكاملة ومتوازنة.

الاهتمام بالتنمية المستدامة: يعكس التصميم الاهتمام بالتنمية المستدامة، من خلال توسيع المكون البيئي في المدينة واقتراح تهيئة منتزه على ضفاف واد سوس، بهدف توفير مساحات خضراء ومرافق ترفيهية للسكان والزوار.

التصميم يعتمد على المرونة والشمولية في التخطيط، ويدمج مختلف الأبعاد الاجتماعية والاقتصادية والبيئية، بهدف تحفيز الاستثمارات المتنوعة وخلق فرص العمل في المدينة.

بهذه الخطوات الجادة نحو التطوير والتحسين، يأمل سكان جماعة أيت ملول في أن يسهم هذا التصميم في تحقيق التنمية المستدامة ورفاهية المجتمع المحلي، ويعزز مكانة المدينة كمركز حضري متميز ضمن الجهة والمنطقة بشكل عام.

A.Boutbaoucht

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى