تنزيلا للاتفاق الوطني بين جبهة العمل السياسي الامازيغي وحزب الحركة الشعبية ،وبعد سلسلة لقاءات محلية ثم التوقيع مساء أمس الجمعة بمقر الكتابة الاقليمية لحزب الحركة الشعبية باكادير على إتفاقية إنضمام فرع اكادير لجبهة العمل السياسي بحزب الحركة الشعبية وذلك بحضور السيدة هنية لغليظ عضو المجلس الوطني و عضو المكتب التنفيذي للنساء الحركيات والسيد محمد العودي الكاتب الاقليمي للحزب وكذلك رؤساء مناضلي جبهة العمل السياسي الامازيغي فرع اكادير ومنسق الفرع.

التحاق الجبهة وحسب “الحسين ماوي” منسقها الاقليمي “جاء بعد عدة جلسات مشاورة انتهت بالتوصل الى اتفاق لانضمام الجبهة لحزب الحركة الشعبية نظرا لكون هذا الاخير هو الحزب الاقرب الى ايديولوجيات وافكار الجبهة خاصة وان حزب الحركة الشعبية كان من اوائل المدافعين عن القضية الامازيغية وكان يضعها ضمن اولاوياته”، واضاف ان الهدف من الاتفاق الموقع مع حزب الحركة الشعبية هو تشجيع الشباب على خوض غمار الاستحقاقات المقبلة واقتراح برامج تتمشى ومتطلبات الشباب.

ومن جهته قال الناطق الرسمي باسم المكتب الاقليمي لحزب الحركة الشعبية، ان التحاق جبهة العمل السياسي الامازيغي بالحزب بمثابة انتصار، وسيعزز تواجد الحزب على مستوى الاقليم وهي فرصة لتقريب وجهات النظر خاصة أن الحزب كان ولا يزال يدافع عن القضية الامازيغية.