الرأي24…متابعة

لبت الجالية المغربية بالدانمارك كعادتها النداء الوطني بعدما تم التصريح للبيت المغربي الصحراوي من طرف السلطات الدانماركية بالوقفة التضامنية والتأزرية في وجه المنظمة البئيسة التي يطلق عليها Global Aktion الحاملة للأفكار المغلوطة والميؤوس منها والمساندة للطرح الانفصالي في مطلب الاستفتاء الذي لايزال عالقا في ذهنهم بالمقارنة مع رؤيا المجتمع الدولي الذي يرى الحكم الذاتي هو الحل الانجع والأنسب على أرضية الواقع .
ومن خلال هذه الوقفة التي أبانت عن مدى تلاحم مكونات المجتمع المدني حينما يتعلق الامر بالتوابث والمقدسات الوطنية والتي كان يتخللها بين الفينة والأخرى أناشيد وطنية وحماسية وبطولية مصحوبة بزغاريد مما أعطى صورة دافئة وجميلة رغم قساوة الجو ستظل راسخة في قلوبنا تتداوله أجيال من بعدنا أن حب الوطن لاشئ يقاسيه في الوجود،وبالثناء والإشادة بقواتنا المسلحة الملكية الباسلة ذات التاريخ الحافل بالأمجاد في نصرة الحق و السهر على حماية حدودنا من أمثال هذه الشردمة من قطاع الطرق الموالين للكيان الوهمي حيت تم طردهم من معبر الكركرات وجعل الطريق أمنا لمستعمليه وزرع الطمأنينة والأمان كل هذا تحت الأوامر السياسة الرشيدة لقائدنا الأعلى لجلالة الملك محمد السادس نصره الله.