سيارات الأجرة القديمة في أكادير.. خطر على السلامة وتحد للقرارات

تعاني مدينة أكادير من مشكلة خطيرة تتمثل في استمرار تشغيل سيارات الأجرة الصغيرة القديمة والمهترئة، التي تشكل خطرا على سلامة الركاب والمارة، وتخالف القرارات الرسمية التي تهدف إلى تجديد أسطول هذه السيارات.

نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، تداولوا صورا لبعض هذه السيارات، وهي في وضعية ميكانيكية غير سليمة، وتحمل علامات الصدأ والتلف، وصفوها ب”الكارثية”. وأبدوا استغرابهم من صمت الجهات المعنية، وعجزها عن التدخل لوضع حد لهذه الظاهرة، وتهاونها في تطبيق القرار العاملي الذي أصدرته السلطات الإقليمية في نهاية 2023، والذي يمنع العمل بسيارات الأجرة القديمة الطراز.

وطالب هؤلاء النشطاء من الجهات الوصية تطبيق القرار بحزم، وتجديد أسطول سيارات الأجرة الصغيرة بمدينة أكادير، لضمان سلامة المواطنين والمواطنات ممن يستعملون هذا النوع من السيارات، خاصة في ظل الزيادة المستمرة في عدد السكان والسياح بالمدينة. وأشاروا إلى أنها تنعدم فيها شروط السلامة، مما يعرض حياة الركاب وأمنهم للخطر، بسبب الوضعية الميكانيكية غير السليمة لهذه السيارات القديمة الطراز.

وكشف بعض الفايسبوكيين عن معطيات خطيرة تفيد باستغلال سيارات أجرة توفي أصحابها، وتراكم غرامات السرعة بأسماء أناس توفو من قبل، ما يدل على عدم وجود رقابة فعالة على هذا القطاع.

وكانت السلطات الإقليمية بأكادير، قد أصدرت قرارا عامليا يقضي بوقف العمل بسيارات الأجرة الصغيرة والكبيرة القديمة الطراز في نهاية 2023، حيث يمنع العمل بسيارات الأجرة الكبيرة التي تجاوز عمرها 15 سنة، ومنع سيارات الأجرة الصغيرة التي تجاوز عمرها 10 سنوات وذلك ابتداءا من فاتح يناير 2024. ولكن يبدو أن هذا القرار لم يطبق بالشكل المطلوب، ولازالت هناك سيارات تحمل الركاب وهي تجوب شوارع المدينة بما فيها المنطقة السياحية، دون مراعاة للقوانين والمعايير اللازمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى