“طلب السراح المؤقت والمحاكمة الحضورية: مطالب دفاع طاوجني بعد تأجيل المناقشة”

أثيرت جدلية كبيرة في أروقة المحكمة الابتدائية بأكادير بعد قرار تأجيل مناقشة ملف الناشط رضى طاوجني إلى جلسة يوم الأربعاء المقبل الموافق 21 فبراير الجاري. وقد تباينت آراء الأطراف المعنية حول طبيعة المحاكمة والضمانات المطلوبة.

من جانبه، أعرب دفاع طاوجني عن رغبته في إجراء محاكمة حضورية بدلاً من المحاكمة عن بُعد، مشيراً إلى أن ذلك يتوافق مع حقوق موكله ويسهم في تحقيق العدالة والشفافية. كما طالب الدفاع بإطلاق سراح مؤقت لطاوجني، مؤكداً على توفر جميع الضمانات اللازمة لحضوره للجلسات القضائية.

ومن ناحية أخرى، أكد الدفاع أن توقيف طاوجني يعد تدبيرا استثنائيا، مشيرا إلى أنه يتوفر على جميع ضمانات الحضور ولا يشكل خطرا على الأمن العام، مما يستوجب متابعته في إطار السراح.

على صعيد آخر، يُذكر أن النيابة العامة تتابع طاوجني في قضية تتعلق بانتحال مهنة، وإهانة موظف عمومي، وبث أخبار كاذبة، وتسجيل وبث صور دون موافقة.

في الختام، فإن قضية الناشط رضى طاوجني تثير الكثير من التساؤلات، وتبقى المتابعة القانونية والمحاكمة العادلة والنزيهة هي السبيل للتأكد من تحقيق العدالة وضمان حقوق المتهمين والمجتمع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى