الرأي24

فتحت عناصر الشرطة القضائية بمدينة سلا بحثا قضائيا، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، مساء أمس الثلاثاء، لتحديد ظروف وملابسات استهلاك ثلاثة أشخاص، من بينهم فتاتان وشخص من ذوي السوابق القضائية، لمؤثرات عقلية ترتب عنها إصابة أحدهم بمضاعفات صحية خطيرة نقل على إثرها في حالة غيبوبة لقسم الإنعاش، بينما تعرضت إحدى الفتاتين لطارئ صحي توفيت على إثره بالمستشفى صباح اليوم الأربعاء.

وذكرت المديرية العامة للأمن الوطني، في بلاغ لها اليوم الأربعاء، أن مصالح الأمن بمدينة سلا كانت قد توصلت بإشعار حول دخول ثلاثة أشخاص في حالة تخدير متقدمة بغرفة في سطح أحد المنازل بحي الرحمة، حيث تمت معاينة فتاتين في حالة غير طبيعية وبرفقتها شخص يبلغ من العمر 53 سنة في حالة غيبوبة، مما استدعى نقله للمستشفى حيث تم الاحتفاظ به بقسم العناية المركزة بينما تم إيداع الفتاتين رهن تدبير الحراسة النظرية، وذلك لتحديد ظروف وملابسات هذه القضية، والكشف عن طبيعة المادة المخدرة التي تم استهلاكها.

وأضاف المصدر ذاته أن إحدى الفتاتين تعرضت لطارئ صحي على مستوى البطن صباح اليوم الأربعاء، مما تطلب نقلها على وجه السرعة للمستشفى لتلقي العلاجات الضرورية، غير أنها توفيت بالمؤسسة الاستشفائية.

وقد تم، حسب البلاغ، وضع جثة المتوفية بقسم الأموات بالمستشفى رهن التشريح الطبي، للكشف عن أسباب الوفاة وطبيعة المواد التي تم استهلاكها، بينما تواصل الشرطة القضائية أبحاثها في هذه النازلة تحت إشراف النيابة العامة، للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية.