الرأي24

 

يخلد الشعب المغربي ومعه أسرة المقاومة وجيش التحريـر اليوم  الأحد، في أجواء التعبئة الشاملة واليقظة الموصولة تحت القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، الذكرى 63 لمعركة الدشيرة الخالدة التي جسدت أروع صور الملاحم والبطولات التي خاضت غمارها طلائع جيش التحرير بالجنوب المغربي في مواجهة الاحتلال الأجنبي، والذكرى 45 لجلاء آخر جندي أجنبي عن الأقاليم الجنوبية المسترجعة غداة المسيرة الخضراء المظفرة التي أبدعتها عبقرية جلالة المغفور له الحسن الثاني وجسدت مواكبها التلاحم العميق بين العرش والشعب في ملحمة استكمال الاستقلال الوطني وتحقيق الوحدة الترابية المقدسة.

 وتعتبر معركة الدشيرة، حسب بلاغ المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، حلقة ذهبية ترصع سلسلة الأمجاد والملاحم البطولية دفاعا عن الوحدة الترابية التي تحققت بفضل النضال المستميت للعرش والشعب، والذي تكلل بالمسيرة الخضراء المظفرة وإنهاء الوجود الأجنبي بالأقاليم الجنوبية. لقد واصل الشعب المغربي وفي طليعته أبناء المناطق الجنوبية المسترجعة، يضيف البلاغ، مسيرة النضال البطولي من أجل استكمال الاستقلال الوطني وتحقيق الوحدة الترابية المقدسة، مجسدين مواقفهم الراسخة وتمسكهم بمغربيتهم، إيمانا ببيعة الرضى والرضوان التي تربطهم بملوك الدولة العلوية الشريفة، رافضين كل المناورات والمؤامرات التي تحاك ضد وحدة المغرب الترابية. وتجسد معركة الدشيرة بحق، معلمة بارزة في تاريخ الكفاح الوطني، ألحق فيها جيش التحرير هزيمة نكراء بقوات الاحتلال الأجنبي في الفترة من 1956 إلى 1960، وتظل ربوع الصحراء المغربية شاهدة على ضراوتها كمعارك “الرغيوة” و”المسيد” و”ام لعشار” و”مركالة” و”البلايا” و”فم الواد” على سبيل المثال لا للحصر.