الرأي24/متابعة

 

عثر، صباح اليوم الجمعة، على جثة شخص في منتصف عقده الثالث وتظهر عليه آثار التشرد، داخل أحد المستودعات الواقعة بالمدخل الجنوبي لمدينة تزنيت من جهة كلميم.

وحسب معطيات توصلت بها الجريدة، فإن الجثة تحمل آثار ضربات خطيرة على مستوى الرأس؛ وهو ما يجعل احتمال تعرض المتوفى لجريمة قتل واردا إلى حد كبير.

وفور علمها بالواقعة، انتقلت عناصر الشرطة القضائية والعلمية إلى مكان الحادث قصد إجراء مسح دقيق لمسرح الجريمة وجمع كافة الأدلة التي بإمكانها المساهمة في عملية التحقيق.

وبأمر من وكيل الملك بابتدائية تزنيت، جرى توجيه الجثة نحو مستودع الأموات بالمركز الاستشفائي الإقليمي، في انتظار نقلها إلى مستشفى الحسن الثاني بأكادير قصد إخضاعها للتشريح الطبي من أجل معرفة كافة أسباب وظروف وملابسات الوفاة.